الذئبة العرجاء

تدور قصتنا هده عن سنين مضت عن الفلاحين ومربي الاغنام في قرية صغيرة خصبة تمتاز بوفرة الموارد غاب عنها العقل منيت با الذئبة عرجاء اصبحت كابوس الناس في القرية
بعض الفلاحين امتنعو عن العمل وتربية الماشية المعتادة لديهم
وبعضهم هاجر خوفاً من ان تقتله تلك الذئبة
اما الاخرين فاحاولو قتلها دون جدوى

وهناك من راى الموضوع على انه فائدة اصبحو يسرقون بأسم الذئبة وهناك من عمل على تحاشي الخطر وصار يقدم القربان لها ويكرمها حتى لاتضره
والجميع يقولون ان ماتت سوف تصبح ارضنا جنة كا القرية المجاورة
ربما لا يعلم الكثير في القرية انها عرجاء ناقصة با العقل و الاتحاد يوما يمكن القضاء عليها
ومرت عدة سنوات على القرية حتى اصبحت سوداء اكلت الدئبة وانصارها جل خيراتها
ضاع فلاحينها ونسى اهلها زراعة ارضهم والعمل لمستقبلهم
حتا جاء يوما فتى من شباب القرية وقال انه قتل الذئبة
ولكن لم يروق للكثرين ذلك مع انه كبوس لهم
وصفه البعض با الكاذب
وقال احدهم ان الذئب لا يموت !!!!!
ولكن عمدا الفتى على ان يحضر الجثة الذئبة
فا راى اهل القرية تلك العرجاء
والمصيبة ان بعضهم لم يصدق
وكانت تضهر ملاح الكبر والمرض والعداب على جثة الذئبة
وكانت احد ارجلها مقطوعة
أستمسك الفتى با ادعائه انه قتلها بمساعدة القرية المجاورة
فوقف الكثرين معه ولم يروق للمستفدين قوله
اصبحت الحكاية مع و ضد
فا نشب الخلاف واصبحو متخاصمون ومتحاربون ودمرو مزارعهم
وهم يختلفون على من قتلها
ونسو وتنسو وربما قصدا انهم نسو امر ارضهم وثرواتهم ووعودهم با اعمارها اثناء الحقبة التي حكمتها الذائبة
ومازال الخلاف دائر حتى الان من قتلها ...

هناك 3 تعليقات:

wohnungsräumung يقول...

موضوع مميز جدا .. شكرا لكم
wohnungsräumung
wohnungsräumung
wohnungsräumung
wohnungsräumung

Umzug يقول...

موضوع ممتاز
umzug wien
Wohnungsräumung

رامز رمضان النويصري يقول...

تحياتي أخي الفاضل

القصة في رمزيتها تحمل الكثير من المعاني التي نعيشها ونحياها


ملاحظتي الوحيدة الاهتمام باللغة من ناحية الإعراب والإملاء.




تحياتي