البيان التأسيسى للمجلس الوطنى الانتقالى الليبي

البيان التأسيسى للمجلس الوطنى الانتقالى 

عقد المجلس الوطنى الانتقالى اجتماعه الاول اليوم الخامس من شهر مارس 2011 بمدينة بنغازى المقر المؤقت حتى تحرير طرابلس عاصمة ليبيا المقر الدائم للمجلس مستمدا شرعيته من قرارات المجالس المحلية التى شكلها ثوار 17 فبراير لتسيير الأمور اليومية بالمدن والقرى تحقيقا لمكتسبات الثورة ، ووصولا لتحقيق أهدافها ، وذلك برئاسة الاستاذ /مصطفى محمد عبدالجليل وبحضور كل من الاستاذ عثمان سليمان المقيرحى عن منطقة البطنان ، والسيد/ عاشور حمد بوراشد عن منطقة درنة ، والدكتور/ عبدالله موسى الميهوب عن منطقة القبه ، والسيد/احمد الزبير احمد الشريف عن السجناء السياسيين ، والسيد/احمد عبد ربه العبار ، والدكتور/ فتحى البعجة ، والاستاذ/ عبد الحفيظ عبد القادر غوقة عن منطقة بنغازى ، والاستاذ/ فتحى تربل ، والدكتورة/ سلوى الدغيلى عن الشباب والمرأة.

وقد انتهى المجلس الى القرارات التالية:

1- يؤكد المجلس على أن الدور الأهم الذى قام به الشباب كان هو ركيزة وأساس ما نحن عليه من تصميم مطلق على تحقيق الهدف وهو إزاحة النظام ، ومن ثم فان تواجدهم الفاعل داخل المجلس سيكون هو الترجمه الفعليه الصادقة لنبض وحركة ثورة الشباب فى كل شوارع مدن وقرى ليبيا.

2- يعلن المجلس بأنه هو الممثل الوطنى الشامل لكل مناطق ومدن ليبيا بكافة قواها وتياراتها ، وبمختلف توجهاتها ، وأن عضويته مفتوحة لتمثيل الكل . وقد وصلتنا أسماء ممثلى مناطق اجدابياو الزنتان ومصراته والزاوية وزوراه ونالوت والجبل الغربى وغات والكفرة وسيعلن عنها فور تحرير كامل التراب ونحن فى شوق لتسمية مندوبى طرابلس ومناطق الوسط والجنوب للتمثيل فى المجلس.

3- يعلن المجلس اختياره السيد/ عمر الحريرى عضوا بالمجلس لإدارة الشئون العسكرية لحفظ أمن وسلامه البلاد.

4- كما يعلن المجلس عن تشكيل فريق تنفيذى لإدارة الآزمة والتعامل مع الوضع الحالى يختص بكل الأمور التنفيذية والتعامل مع الخارج برئاسة الدكتور/ محمود جبريل ابراهيم الورفلى وتسمية الدكتور/ علي عبد العزيز العيساوى مسؤولا عن الشئون الخارجية للبلاد وستتم اضافة أعضاء لتسيير أهم القطاعات الحيوية بعد التشاور بين رئيس هذا الفريق والمجلس الوطنى الانتقالي .


وقد أكد المجلس على تفويض الدكتور/ محمود جبريل والدكتور/على العيساوى للتفاوض والاتصال بكافة القنوات الدولية للحصول على الاعتراف الدولى بهذا المجلس ولهم حرية اتخاذ اى اجراء بالخصوص.

ويؤكد المجلس بأن رؤساء البعثات ومندوبى ليبيا لدى الامم المتحدة وجامعه الدول العربية وكافة المنظمات الدولية والأقليمية وسفاراتنا وبعثاتنا الدبلوماسية الذين انظموا إلى هذه الثورة هم الممثلون الشرعيون لهذا المجلس فى تلك الأماكن , ونخاطب غيرهم بنقل تبعيتهم لهذا المجلس.

وفى الختام نطمئن الشعب الليبيى بأنه وان كانت موازين القوى بين نظام مستبد يستنفر المرتزقة من كل مكان ، ويستورد الاسلحة من كل صوب ، وبين متظاهرين عزلا لايحملون سوى أسلحة قديمة متهالكة ، إلا أن هناك دعما عسكريا مسلحا بقوة العزيمة والإصرار لكافة خطوط القتال فى المناطق غير المحررة ، وبأن تسلحهم بالصبر والثبات والعزيمة قادر على تحقيق النصر باذن الله القوى القادر, وفى الوقت ذاته يقدر المجلس ويثمن الدعم الدولى الذى أبدته وتبديه الدول والمنظمات الدولية تجاه المطالب المشروعه للشعب الليبيى, ويؤكد رفضه التام لأى تدخل أو تواجد عسكرى أجنبى, ويضع المجلس المجتمع الدولى أمام مسؤلياته تجاه ما يتعرض له الشعب الليبيى من جرائم ضد الانسانية بسبب انعدام التوازن العسكرى بين نظام مسلح وشعب أعزل.

عاشت ليبيا حرة موحدة

المجلس الوطنى الانتقالى المؤقت

بنغازى 5 مارس 2011 م

عن موقع: المجلس الوطني الإنتقالي المؤقت

ليست هناك تعليقات: