عشق وارتياب .. بقلم : محمد عبد القادر بوحويش ( 2000 )


        عشق وارتياب

               أني.. مفهــوم أفهميـني      أني كتـاب  تصفحيـني
               إقرائـــي كـل  أسراري       قـد كتبتهـا في جبيــني
               أني  مفهــوم  جليــاً       كقمـر الليــل الحزيــنِ
               لا تخـافي من  غموضــي       من هــدوئي  و سكوني
               ألستُ  محبـوبــاً  لديك        أو لسـت  تعشقيــــــني
               مم  تخــافين   أجيـبي        أكسرِ الخوف  اللعيـِنِ
               سأقــطع  الشــك  لديك        إن   اردتِ  باليقـــــينِ
               فأنا ...فعــلاً   كتــاب        تصفحيهوأقراءيــني
              ستجـدي تـاريخ عمــري        إن  اردتـي  في عيوني
               قد فتحتي  باب قلـبي         فأدخليـه  و  أسكنيني 

               أني مفهـوم  أفهميـني          كقمرً   ينـير السمــاءِ
               تـراه  كـل  العيــــون          تراه من  كل  الأرجاءِ
      أما عن  نفسـي فلست          عنجهياً   أو   بدائي
               لا أرى في الحب عيب         لا أرى   فيه   الحياءِ
               بل أرى  فيه شموخـي         وعزتي … . وكبريائـي
               فالعشــق  شيء  مهـم          في  الحياة .كالهواءِ
               غوصِ في نفسي ستلقي         في   أعماقي  ما  تشاءِ
               فأنا  بحـرٌ    غـنيٌ          مليــئاً  بكل   الأشياءِ
               هادئاً   حلـواً  جمـيلًا         حتى  أيـام    الشتــاءِ
               جربي   فلن    تلاقي          إذا  ما جربت  العناءِ


               أني  مفهـوم  أفهميـني         كقمــر  الليل  المنــير
               تري في وجهه الهـادي         براءة الطفــل  الصغير
               فليس  في شيء مريبــاً          لستُ بالشيء الخطـير
               غوصي في غابات نفس          فهي رائعـة   النظــير
               فيهـا سناجب و أيائل          وورداً    و عصافـير
               وستري هنـاك قصــراً           رائعـاً   حـلواًَ  مثـير
               وستلاقي فيه شيخــاً           على  العكـاز   يســير
               عانى في الدنيا  كثيراً           عواصـف   و أعاصـير
               وتريـه  اذ  مـا  رآك            فرحاً في الجـو  يطـير
               أن ذاك الشيخ قلــبي           وهو  في العشـقُ أمــير 

               أني  مفهـوم  أفهميني          أني  فعـلاً   كالكتابِ
               تري في صفحات عمري          بعض  حزني و اكتأبي
               فأنا    طفـت كثــيرا            ذقت أصناف العــذابِ
               من   فراقـاً   ووداعــاً           والتياعـاً   في  شبــابي
               من آمال عمـر ضـاعت           وأحلاما   كالســـراب
               تلك أســراري  لديـكِ            فاكشفي عنها النقــابِ
               فهي  في سماء ذهـني            تمر  مـرور  السحــابِ
               فلا  يبقى  إلا أثــاراً            للجــراح    والـــندابِ
               أفهميني   لا   تخافي            فحبنا الرأي الصــوابِ
               فالحب  شيء جميلاَ            جداً..  كعتق الرقـــابِ

                                                                           
                                                                              بقلم : محمد عبد القادر بوحويش ( 2001 )

ليست هناك تعليقات: