حب وحديث .. (صبريه الطاهر العويتي )


حب وحديث

سرت وبين ضلوعي قليب
وصغر بعهد الهوى لا يلم
رأيته يجري ورائي حثيثا
ورأس تسابق معه قــدم
بان طويل، وقد نحيـل
وهندام لاحت عليه النعـم
شعر ترجل فوق الجبيـن
فلا تسألوني كيف وكم

دنا الهنيهة مني وقـال
تعال حبيبي لقلبي ونــم
نخط سطور هوانا ونحيا
بعيدين عن كل شر وهـم
نحن بعصر الفضاء ولسنا
بعصر العظات وعصر الحكم
أين الثقافة أين العلـوم
وأين الكتاب وأين القلم؟
وهام قليبي الصغير أسيراً
عزيل السلاح وقال هلـم
هذا خطاب وتلك رسالـة
وذاك لقاء لحلم كوهــم
طفقت أصوغ الأكاذيب طوراً
لأسأل أماً وإقناع عــم
ذهابي رهن كتاب نسيته
عند الصديقة ودرس مهم
صراع بقلبي وفكرى وأهلي
يصبون كيداً بكأس النقم
والدهر يحيك حكايا الدموع
وقصة حب تردى بسهم
كنا نحطم كل ما يحول
دون لقانا بصبر وعـزم 
أشرت إليه ذات مساء
لماذا نخاف صريح الكلم
لماذا ندس أمور هوانا
ونجعل منها حكايا تـذم
هيا تقدم إلى الوالدين
بقلب كبير ورأس أشـم
ويحيا لساني بماذا نطقت
ليت أصبت لساني بعقم
ليت عيوني ثكلن الضياء
وليت الفؤاد كصلد أصم
ليت المنايا يغبن طويـلاً
ويأتين طوعا إذا الخطب عم
ساد السكون كأن كلامي
ثوان نحس وأيام شؤم
دق الرفيق طبول النفير
جحافل مكر قدمن ولؤم
ولف الوجه ظلام استياء
كأنه مني عدو وخصم
لما أصرح بعهد الزواج
فإن قلت هذا فسوقاً وأثم
ألما سمعت ترانيم حب
ألما عزفت لحب نغــم
تهت وتاه فؤادى كلانا
شراع عش فيه بحر خضم
وعبر فيافي ضياعي سمعت
نداء يا رجاء نفسي يصـم
تريثي نفسي ألما علمت
بأن الحياة بناء وهــدم

ليست هناك تعليقات: