لعبة الحب .. ( محمد عبدالقادر بوحويش )


لعبة الحب
آسف سيدتي
كانت مزحة
كانت دعابة
كانت مجرد كذبة بيضاء .
آسف جدا
فكيف لأمرىء أن يعشق
وقد دفن قلبه تحت الثراء 
آسف سيدتي
فأنت تستحقين كل الحب,
    كل الوفاء
آسف جدا
لأني خرقت بكل استهتار
قوانين الهوى,
وجعلته شيء للعب ..
آسف جدا
لأني أشعلت في قلبك
نار الهوى
بغير حطب..
أشعلتها بالخداع والتملق
والكذب..
أشعلتها فقط لأتدفأ بها
لأتسلى بألسنة اللهب..
أشعلتها وكنت أبتسم
وكانت هي 
بين أركان صدرك تضطرم
كنت كلما شاهدتني
تدوسين على الأم
وكنت كلما شاهدتك
أضحك بمكر ودهاء.
آسف سيدتي
آسف جدا
وأعرف بأني الآن في نظرك
 مجرد حقير
ولكني عربي
وكل العرب اليوم حقراء .. 
 آسف جدا
وسيأتي الدور على وردة أخرى
سأقطفها سأتمتع بجمالها
برحيقها
ثم سأهديها
أو أرميها
أو أمزقها .سواء
آسف جدا
وسيأتي الدور على صيدا آخر
سيبتلع الطعم
كما فعلتي أنت
بكل غباء
آسف سيدتي
والذنب ذنبك
لأنك أردت أن تلعبي
لعبة الحب
وأنت مازلت صغيرة..
الذنب ذنبك
لأنك رأيت في فارس أحلامك
وقد جهلت
 بأن فرسان الأحلام
أعمارهم قصيرة
الذنب ذنبك
لأنك أبحرت وحدك
ولم تخش جبروت القراصنة
فأصبحت لديهم أسيرة.
الذنب ذنبك
لأنك أحببت بصدق
فوضعت قلبك
تحت شفرة المقصلة
حيث يا سيدتي
لا ينفع ندم ولا بكاء
الذنب ذنبك
لأنك وضعت قلبك
بين مخالب ذئب
فكانت فكرتك
يا سيدتي
مع كل الأسف فكرة بلهاء
لعبة الحب .. محمد عبد القادر بوحويش ( 1999 )

ليست هناك تعليقات: